الدورة الأولى
لبنان
بيار ضاهر
كرافت

يتمتع بيار ضاهر بمعرفة واسعة وعلم شاسع حول التحديات البيئية التي يواجهها وطنه لبنان فهو مطلع على الإحصائيات الدقيقة حول عدد الأشجار وكميات المياه والوقود اللازمة لتصنيع الورق على سبيل المثال. ومع أنه يستطيع أن يصف الواقع البيئي بثقة وإتقان، لكنه يدرك أن ما يحتاجه لبنان هو وصفة بيئية لتحقيق تغيير إيجابي في هذا المجال.

ويلخّص بيار رؤيته بقوله "إن الاستدامة عملية مستمرة، ومسؤوليتنا الرئيسية هي البدء في تحقيق هذه الاستدامة بأسرع وقت ممكن، فالأجيال القادمة تستحق مثل هذه المثابرة "

 وكان بيار ضاهر قد شغل منصب وزير البيئة عام 2008 في حكومة الظل الشبابية اللبنانية، وخلال تلك الفترة، تبلورت في مخيلته فكرة "كرافت" وهي مبادرة شبابية لا تنحصر في تشجيع الشركات على استخدام الورق المعاد تدويره وحسب، بل وتوفر الأدوات والتدريب اللازم لذلك. وقد أطلق هذا المشروع على المستوى الوطني بشراكة مع القطاع الخاص )مثل تومسون رويترز، وبنك بيبلوس( وبالتعاون مع منظمات المجتمع المدني مثل: غرفة الشباب العالمية في لبنان وفريق ( IndyAct ) بهدف زيادة الوعي حول أهمية إعادة تدوير الورق. وتقوم فلسفته على ثلاثة عناصر رئيسية هي: التقليص، إعادة الاستخدام وإعادة التدوير.

وحول التحديات في نشر ثقافة إعادة التدوير قال بيار: "إن معظم الشركات في لبنان لا تلجأ إلى إعادة التدوير بسبب غياب المعرفة والوعي اللازمين حول هذه العملية، وخصوصاً فيما يتعلق بالتكاليف والوقت "

ومن هنا يسعى مشروع "كرافت" إلى اتخاذ عدد من الخطوات الهادفة إلى مساعدة هذه الشركات على تطوير برامج

خاصة بإعادة التدوير وذلك من خلال منهجية واضحة تشمل التعاون والتنسيق ما بين القطاعين العام والخاص ومؤسسات المجتمع المدني وصولاً إلى هذه الغاية.

وقد تمكن مشروع "كرافت" وفي أقل من عام من تدريب العديد من ممثلي الشركات الكبرى والصحف والبنوك لتزويدهم بالمعرفة اللازمة لإجراء عمليات التدوير في مؤسساتهم، حيث يقوم هؤلاء المتدربون الذين بلغ عددهم ما يزيد عن 8 آلاف موظف بتدريب زملائهم.

كما قام مشروع "كرافت" بتدريب مجموعات من الشباب على إطلاق حملات وبرامج تدوير الورق في الجامعات بما يخدم بالتالي قرابة ال 10 آلاف طالب، كما قام المشروع بتوسيع نطاق عمله لتشمل أنشطته التعاون مع منظمات شبابية مختلفة مثل الكشافة وفتيات الكشافة ودورة الألعاب الفرانكفونية.

ومن ضمن الخطوات التي اتخذها مشروع "كرافت" لنشر رسالته إطلاق موقع إلكتروني متميز حاز على جائزة إلى جانب إصدار الكتيبات والبوسترات والمواد الإعلانية المختلفة وتوزيع س تّال خاصة بإعادة التدوير، بالإضافة إلى صفحة خاصة على موقع Facebook والتي تضم أعضاء يبلغ عددهم اليوم 2200 عضواً.

وحول الأهداف المستقبلية، فإن مشروع "كرافت" يسعى إلى أن يوسع نطاق عمله وتأثيره في الشركات ال 400 الأكثر استهلاكاً للورق على مستوى لبنان، وفي كل يوم يزداد مشروع "كرافت" نجاحاً وينتشر خارج حدود لبنان حتى أصبح يستقبل طلبات تدريب من شركات عدة في شتى أرجاء العالم بما في ذلك سورينام والغابون. لمزيد من المعلومات يرجى زيارة الموقع الإلكتروني:

تواصل معنا


فريق العمل دائماً بخدمتكم