الدورة الثالثة
فلسطين
ناديا عروري
انا اقدر على الحركة

يمثل الرقص لناديا عاروري أداة قوية تمكن الأشخاص من التعامل مع التحديات المعقدة التي يواجهها الأفراد في مجتمعاتهم المحلية، والتي يترتب عليها قلة الثقة بالنفس والشعور بالاستبعاد والصدمات النفسية والعاطفية. وتؤمن نادية بأن: الرقص يستطيع مساعدة الناس في التوصل إلى السلام الداخلي والسلام مع محيطهم الخارجي .

 ولقد قامت ناديا  صاحبة فكرة مشروع "انا اقدر على الحركة" بتنفيذه في  العام 2011 كخطوة أولى من أجل ايجاد حركة الرقص المجتمعي في فلسطين.

وتوضح ناديا قائلة " نتيجة لنشأة كثير من الأفراد في فلسطين تحت الاحتلال ومواجهتهم للعنف، فهم يعانون من الإجهاد الذي يعقب الصدمات النفسية ، وتؤكد نادية على تميز الرقص بقدرته على التخفيف من تأثير الضغط النفسي الطويل الأمد من خلال رعاية المرونة الجسدية والعاطفية والمعرفية والاجتماعية.

وينتهج مشروع "أنا أقدر على الحركة" نهجا شاملا في معالجة السكان المهمشين بما في ذلك المسنين والأطفال المحرومين وذوي الاحتياجات الخاصة، ويبدأ ذلك بتدريب مجموعة أساسية تضمّ 12 معلماً على أساليب الرقص المتقدم، ويلي ذلك قيام مجموعات  تتراوح بين 80 ـ 250 شخصا بحضور دروس في الرقص على مدى 5 أسابيع لينتهي ذلك بأداء عرض من قبلهم.

وقد ركزت العروض السابقة على موضوعات مثل  المنفى في عام 2011 وعمالة الأطفال في عام  2013 وكان أثر التجربة إيجابية على الراقصين والجمهور.

ومن خلال نشر عروضه عبر وسائل الإعلام، يسعى مشروع أنا" أقدر على الحركة " للتأثير على الراي والسياسات العامة المتعلقة بقضايا مثل حقوق أطفال خاصة ظاهرتي عمل الأطفال والتسرب المدرسي.

وفي النصف الأول من عام 2013 ، استطاع المشروع أن يدرب 20 مدرباً، والوصول إلى 250

طفلاً، وأقام عروض أمتعت ا حوالي 3000 متفرج

وتسعى نادية للحفاظ على تأثير مشروعها في المستقبل من خلال توسيع البرنامج ونشره في المدارس والجامعات.

لمعرفة المزيد، يرجى زيارة الموقع الإلكتروني:

www.yante-icanmove.org

تواصل معنا


فريق العمل دائماً بخدمتكم