الدورة الثانية
لبنان
عفيف طبش
اندية أي سيرف

يطمح عفيف طبش للمثالية، لكنه أيضاً شخصٌ واقعي جداً عندما يتعلق الأمر بإيجاد حلول للتحديات التي تواجه بلده. بدأت قصة عفيف في أعقاب حرب لبنان 2006 ، عندما كان الكثير من أبناء جيله يتحسّرون على المناخ السياسي غير المتوقع في لبنان وعلى ازدياد الاستقطاب بين الشباب،وبدلاً من الاستسلام للإحباط المتنامي حوله، بدأ عفيف بالبحث عن الحلول المناسبة.

ويعبر عفيف عن شخصيته قائلاً :إن إحدى صفاتي الشخصية التي يعتبرها البعض غريبة بعض الشيء هي أنني شخص إيجابي ودائم التفاؤل. فأنا أميل للنظر إلى الجانب المشرق، حتى في أصعب الأوقات عندما تحدث أمور سيئة من حولي، متسلحاً بهذا الدافع، قام عفيف مع عدد من زملائه بتأسيس أندية “ Aie Serve ” في العام 2007 وِ Aie هي كلمة يابانية )تلفظ “آي”( وتعني المحبة”، فتأتي “ Aie Serve ” لتعني “محبة الخدمة” في اللغة العربية و “أنا أخدم” باللغة الإنجليزية.

وتسعى” Aie Serve ”، وهي مؤسسة غير حكومية تم إنشاء مكتب لها في بيروت، إلى توحيد الشباب اللبناني من خلال تعزيز ثقافة العمل التطوعي لديهم. ويدخل في صميم عملها أيضاً تعزيز قيم المحبة وتقبل الآخرين والاحترام المتبادل.

ويأتي كل عضو من أعضاء “ Aie Serve ” من خلفيات ثقافية ووطنية واجتماعية وتعليمية ودينية مختلفة، ولدى البعض جذور من أقطار بعيدة مثل كندا وبلغاريا وإفريقيا، وتقوم “ Aie Serve ” بتنظيم أنشطة متعددة لخدمة المجتمع، إضافة إلى نشاطات أخرى تتم من خلال عقد شراكات مع مؤسسات محلية غير حكومية.

وتتضمن خدمة المجتمع العديد من الأنشطة كحملات التبرع بالملابس والكتب، وإعادة التحريج، وتنظيف الشواطئ، وإعادة تدوير المشاريع، ومساعدة الأيتام والمسنين وغيرهم من المحتاجين، كما تقدم “ Aie Serve ” ورشات عمل تدريبية في عدة مواضيع كتنمية المهارات القيادية، والتواصل الفعّال، إضافة إلى المساهمة في حل النزاعات والعمل على بناء السلام.

ويوضح عفيف، “إن أنشطة ‘ Aie Serve ’ هي ذات تأثير علاجي وتعمل على خلق مساحات يستطيع الأشخاص من خلالها محبة بعضهم البعض وفهم الاختلافات فيما بينهم”، مضيفاً إلى أنه في العام 2010 استطاعت المؤسسة من خلال أنشطتها تقديم خدماتها لأكثر من 500 شاب.

وبما أن الطلبة هم المستفيدون والمستهدفون الأساسيون من “ Aie Serve ”، قامت المبادرة بتأسيس عدد من أنديتها في الجامعة الأمريكية ومدرسة في الشمال اللبناني، وتعمل حالياً على تأسيس خمسة أندية إضافية،بحيث  تقوم الأندية بدعم وتزويد الشباب بالمهارات التي يحتاجونها ليصبحوا فرساناً للتغيير الإيجابي في مجتمعاتهم، بالاضافة الى إجراء حملات توعوية عديدة، منها حملة التوعية بمخاطر تعاطي المخدرات والتي تمت مؤخراً باستخدام المسرح المرتجل فيها كأداة لتثقيف الجمهور.

وبالإضافة إلى عمله التطوعي كرئيس ل “ Aie Serve ”، يعمل عفيف كاستشاري ومدرّب ومطوَّر لتكنولوجيا المعلومات. و يعرض عفيف في مدونته الالكترونية أفكاره وانطباعاته التي تناقش مواضيع تتنوع بين اتجاهات المجتمع المدني وتطبيقات الشبكة الاكترونية.

يكتب عفيف في مدونته إن الطبيعة البشرية هي أعظم من مجرد منافسة وجشع وغيرة وخوف من الفشل، ويضيف قائلاً :ما لا يدركه كثيرون، هو أن السعادة الحقيقية تكمن في التعاون لا في التنافس.

لمزيد من المعلومات يرجى زيارة الموقع الالكتروني:

https://www.aieserve.org/

تواصل معنا


فريق العمل دائماً بخدمتكم