الدورة الثانية
الأردن
كامل الاسمر
نخوة

عندما سُئل عن ثلاث كلمات ليصف بها نفسه، أجاب كامل الأسمر بسرعة “عنيد... مبدع... ومهووس”، قبل أن ينظر خلسة إلى جهازه الخلوي البلاك بيري ليلقي نظرة خاطفة على واحدة من المئتي رسالة إلكترونية التي تصله يومياً.

لم يمض وقت طويل بعد تخرّجه من الجامعة بتخصص علم الحاسوب، حتى قام كامل بتأسيس شركة صندوق الأفكار، وهي وكالة لتوفير الخدمات الإلكترونية وإدارة وسائل التواصل الاجتماعي،وفي العام 2009 ، قام كامل بإطلاق موقع نخوة ليربط المتطوعين بمختلف الفرص التطوعية المتاحة لهم، وذلك تلبية لاحتياجات الشركات التي تسعى إلى تحقيق مسؤوليتها الاجتماعية عن طريق الإنترنت، ولتلك المنظمات التنموية التي تبحث عن متطوعين من خلال الشبكة العنكبوتية.

ويستهدف موقع” نخوة “المتطوعين الذين يحرصون دائماً على تقديم المساعدات للآخرين، كما هو موحى إليه من كلمة )نخوة(، عن طريق الإستفادة من الإنترنت ووسائل التواصل الاجتماعي لربط المتطوعين بالفرص المتاحة وتوفير المساحة اللازمة والفرصة المناسبة لمشاركة قصصهم، واحتضان مبادرات التغيير الاجتماعي الجديدة. وتسعى نخوة على المدى الطويل للمساهمة في ثقافة رد الجميل في جميع أنحاء المنطقة، حيث من الصعب أن تجد في العالم العربي أية معلومات عن المشاريع التنموية التي تهدف إلى خدمة المجتمع، لذا، قمنا بإنشاء منبر يستطيع الناس من خلاله تبادل الأفكار الاجتماعية الجديدة مع بعضهم البعض والبناء عليها.

تطوّرت نخوة على مدى 18 شهراً من خلال الاستفادة من التطور السريع في وسائل الإعلام الاجتماعية بوصفها أداة للتواصل وبناء المجتمع. ويحصل المتطوعون من خلال الموقع على فرص تلبي احتياجاتهم.

وتُولي “نخوة” رواية قصص النجاح أهمية كبيرة لتحفيز الناس على البدء بالتطوع، ويرتبط الموقع بموقع يوتيوب لإتاحة الفرصة للمستفيدين بالمشاركة بفيديو ذو صلة بالعمل التطوعي، يعبرون من خلاله عن أفكارهم وأحلامهم وبذلك تُفتَح لهم أبواب أوسع ليتعرف الآخرون عليهم. كما وتتضمن مدونة موقع نخوة أخبار وفرص ذات صلة.

وفي العام 2010 ، أطلقت نخوة “قناة الدم”، التي تربط أولئك الذين يحتاجون لأنواع محددة من الدم مع الجهات المانحة، إضافة إلى إنشاء هذه الروابط المنقذة للحياة، فإن القناة تعزز زيادة الوعي العام بهذه القضية. وهناك قناة أخرى لـ نخوة، هي “قناة رد الجميل”، والتي تمكّن الأفراد والمنظمات من التبرع بالأكل والملابس وألعاب الأطفال للأشخاص المحتاجين، حيث تقوم شركة آرامكس، المزود العالمي لخدمات النقل والحلول اللوجستية، بدعم هذه المبادرة من خلال أخذ المواد  وتسليمها إلى مقر “نخوة ، وبهذه الطريقة يصبح من السهل توزيعها على المحتاجين.

واستطاعت “نخوة” مؤخراً إطلاق مبادرة جديدة أطلق عليها اسم “عمِّرها”، والتي تُسلّط الضوء على الشباب الأردني الذي يملك الأفكار والمشاريع الواعدة وينتظر توفر الدعم اللازم له لتنفيذ تلك المشاريع.

“قد تنجح أي فكرة خلاقة تؤمن بها بتغيير مسار حياتك يوماً ما، لذا قم بإحيائها والاعتناء بها جيداً”، هكذا أنهى كامل كلامه.

ومن الجدير بالذكر، أن موقع “نخوة” يتلقى دعماً واهتماماً كبيراً من قبل المجتمع المحلي، إذ وصل مجموع عدد الزيارات للموقع إلى حوالي 20,000 زيارة.

لمزيد من المعلومات يرجى زيارة الموقع الالكتروني  :

  www.nakhwah.org  

تواصل معنا


فريق العمل دائماً بخدمتكم