عن الجائزة

 
 
لقد نجحت جائزة الملك عبدالله الثاني للإنجاز والإبداع الشبابي التي انطلقت في عام 2009 وتعقد كل عامين في إجراء ثلاث دورات حتى الآن. حيث تقوم بفرز أبرز برامج الابتكار والإبداع الاجتماعي في المنطقة وتعترف بجهودهم الرامية إلى تحقيق التغيير المستدام. تبدأ الجائزة باختيار الفائزين من خلال عملية مكون من ثلاث مراحل، يتم تقييم كل مرحلة من هذه المراحل على حدة.

  • تشمل المرحلة الأولى اختيار ثلاثة وعشرون مشروعاً تتأهل إلى شبه النهائيات. ويتم قياس هذه المشاريع بتقييم ما يلي:
  1. مفهوم المشروع ضمن سياق البلد.
  2. تلبية المشروع لاحتياجات المجتمع.
  3. مشاريع قائمة منذ فتره طويلة مقابل مشاريع أطلقت مؤخراً.
  4. اختلاف الاستدامة.
  5. درجة الابتكار في خدمة المشروع.
  6. تفاصيل اكتمال الطلب.
  7. كيف تم التعامل مع المبالغ السابقة.
  8. شفافية نتائج المشروع وخطة العمل والموارد المالية.
  9. وضوح تعريف رؤية ورسالة المشروع.
  • تتبع المرحلة الثانية لاختيار عشرة مشاريع، وتضم هذه المشاريع التقييمات التالية:
  1. زيارة ميدانية لتحديد أثر المشروع.
  2. تقييم مالي للمشروع.
  3. تدقيق أداء المشروع.
  4. تقييم بدرجات يقوم بها صندوق الملك عبدالله الثاني ولجنة محكمين خبراء.
  5. تقييم لمهارات المتقدم للإلهام والقيادة.
  • تنتهي المرحلة الثالثة باختيار ثلاثة مشاريع تكون هي الفائزة بجائزة الملك عبدالله الثاني للإنجاز والإبداع الشبابي لسنة 2015. يتم اختيار المشروع حسب درجات تضعها هيئة محكمين خبراء.